مسئوليتنا

من أجل تمكين الشباب في المملكة: دشنت داك مبادرة حماية البيئة للأطفال.

يمر كوكب الأرض الآن بحالة من الضعف لم يعانِ مثلها من قبل على مر التاريخ وذلك بسبب آثار الاحتباس الحراري التي تنتشر بمعدل ينذر بالخطر.

أطلقت داك مبادرة بيئية لنشر الوعي تجاه الأزمات البيئية التي نواجهها.

الأطفال هم المستقبل

لجأت داك لشباب أمتنا ليصبحوا سفراء للبيئة، فقد اختارت داك أطفالاً من مدرسة الفارس الدولية بالرياض، ومدرسة دار الجنة في جدة، ومدرسة نيو ورلد في خبر، لتوعية المتسوقين حول الآثار الضارة لتصرفاتهم على البيئة وإطلاعهم على العديد من الطرق التي يمكنهم من خلالها المساعدة في خلق مستقبل أفضل للأجيال القادمة. ويعد تطوع الأطفال لإبداء آرائهم والمطالبة بالتغيير من أكثر جوانب مبادرة داك تميزاً.

 

وإن توجيه هذه الرسالة المهمة من خلال الأجيال التي ستعاني من آثار تصرفاتنا في الوقت الحاضر يعد من أكثر الوسائل فاعلية لجذب الانتباه إلى قضية لا تحظى بالاهتمام الكافي.

 

وقد تم تدريب الأطفال على مناقشة العديد من الموضوعات. وما يحاول هؤلاء الأطفال المحافظين على البيئة تعليمه لنا هو أن التغيير ليس من المفترض أن يكون جذرياً ولكنه قد يسهم في تحقيق نتائج جذرية.

زيادة بشأن...

النتائج الضارة لاستخدام المواد البلاستيكية واستهلاك المياه.

العناية بالطاقة

إهدار الطاقة والآثار التي لا يمكن محوها الناتجة عن استخدام الفوسفات.

تغيير عاداتنا

نصائح حول كيفية تغيير عاداتنا لمواجهة هذه الآثار السلبية.

نصائح

شجع المتسوقين على غلق صنابير المياه بعد تنظيف أسنانهم أو إطفاء الأنوار فور خروجهم من الغرفة.

التزامنا

بسبب تواجدنا في بلد يعتمد على النفط ومشتقاته الضارة، تعرض داك أهمية التركيز على اتجاه مستقبلنا وضمان كون الغد أكثر نظافةً وصحةً وإشراقاً.